best_friends
المرجو من زبنائنا الكرام التسجيل للدخول إلى قلب المنتدى
و مع الشكر

best_friends

أجمل موقع
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرة
» لفايف التوست
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:51 am من طرف latifa

» كوخ من التوست
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:50 am من طرف latifa

» شرائح الخبز بالبيض والجبن
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:50 am من طرف latifa

» عرايس باللحم
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:47 am من طرف latifa

» أقراص الساندويتشات
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:46 am من طرف latifa

» سندويشات العجــــــة
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:45 am من طرف latifa

» سندويشـــــــــــــات التونة
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:44 am من طرف latifa

» سندويشات البقدونس والبصل الاخضر
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:43 am من طرف latifa

» حلقات الخبز الفرنسي
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:42 am من طرف latifa

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
ما رأيك في المنتدى
1-مميز
47%
 47% [ 15 ]
2-مفيد
41%
 41% [ 13 ]
3-بسيط
9%
 9% [ 3 ]
4-ضعيف
3%
 3% [ 1 ]
مجموع عدد الأصوات : 32
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
khad90
 
latifa
 
boy
 
anas
 
hassan
 
fofa
 
sanae
 
masr
 
aziz 50 dar
 

شاطر | 
 

 نزول القرآن على سبعة أحرف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 404
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22
الموقع : http://latifaaim.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: نزول القرآن على سبعة أحرف   الجمعة أغسطس 14, 2009 12:02 pm

نزول القرآن على سبعة أحرف


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:
من موضوعات علوم القرآن التي تتشعب فيها الآراء "نزول القرآن على سبعة أحرف" فهو موضوع شائك، صحَّت أحاديثه، وتعددت طرقها بما يشبه التواتر، ونحن في هذه الكلمات نوضح معنى الأحرف السبعة الواردة في الأحاديث، ونستعرض آراء العلماء في هذا الموضوع، والوجوه التي تختلف فيها لغات العرب، وكذلك الحكمة من نزول القرآن على سبعة أحرف.

اختلاف اللهجات العربية

إن هذه الأمة المنتشرة في الأصقاع المترامية في شبه جزيرة العرب وبلاد الشام والعراق، رغم أنها كانت تتكلم لغة واحدة، فإنها بالاتصال مع غيرها من الأمم واقتباسها منها، وانفراد كل قبيلة عن بقية أمتها، جعلها مختلفة عن غيرها في النطق باللغة من وجوه حتى غدا لكل قبيلة منها لهجة خاصة.
ولقد أسمى علماء اللغة الإسلاميون هذه اللهجات "لغات" تجوُّزًا، وألفوا فيها كتبًا عرفت ب(كتب اللغات)، وتسمى هذه اللغات في اصطلاح علماء اللغة المعاصرين "لهجات". واللهجة في الاصطلاح العلمي الحديث هي مجموعة من الصفات اللغوية التي تنتمى إلى بيئة خاصة، ويشترك في هذه الصفات جميع أفراد هذه البيئة.

الوجوه التي تختلف فيها لغات العرب

تختلف اللغات العربية في بعض الكلمات والتراكيب؛ فيقول بنو تميم في صيغة فعل الأمر من المضاعف: شُدَّ، وضُنَّ، وفِرَّ، واستعدَّ، واصطبَّ يا رجل، واطمئن يا غلام. بينما يقول أهل الحجاز: أشدُدْ، واضنُنْ، وافرِرْ، واصطبِبْ، وأطمأنِنْ. (يقال: اصطب من القربة ماء: صبُّه منها ليشربه).
وذكر القرآن لغتين في (استطاع) قال تعالى: قال إنك لن تستطيع معي صبرا {الكهف:67}، ثم قال في آخر القصة ... ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا {الكهف:82}، وفيه لغة ثالثة، استعتُ "بحذف الطاء كحذف التاء". ولغة رابعة: "أسطعت" (بقطع الهمزة مفتوحة).
وكذلك كلمة (قسطاس) فيها سبع لغات منها: قسطاس، وقِصطاس، وقستاط، وقِسَّاط وقَسَّاط، أما لغة عرب اليمن (حمير ومن معهم) فإنها أكثر بعدًا عن لغة بني نزار: مثال ذلك: حكى الكسائي عن قُضاعة أنها تقول: مررت بَهْ "بفتح الباء" والمال ِلهْ "بكسر اللام مع سكون الهاء فيهما".
قال ابن فارس في فقه اللغة: "اختلاف لغات العرب من وجوه":
أحدها: الاختلاف في الحركات، نحو: نَستعين ونِستعين بفتح النون وكسرها. قال الفرَّاء: هي مفتوحة في لغة قريش. وأسد وغيرَهم يكسرها.
والوجه الآخر: الاختلاف في الحركة والسكون نحو: مَعَكم، ومَعْكم.
ووجه آخر: وهو الاختلاف في إبدال الحروف، نحو: أولئك، وأولالك ومنها قولهم: إنَّ زيدًا وعِنَّ زيدًا.
ومن ذلك: الاختلاف في الهمز والتليين، نحو مستهزئون، ومستهزون.
ومنها: الاختلاف في التقديم والتأخير نحو: صاعقة، وصاقعة.
ومنها: الاختلاف في التذكير والتأنيث، فإن من العرب من يقول: هذه البقر وهذه النخل. ومنهم من يقول: هذا البقر، وهذا النخل. وكل هذه اللغات منسوبةٌ إلى أصحابها.
الأحاديث الواردة في السبعة الأحرف
وهي كثيرة نذكر منها حديثين:
الأول: أخرج البخاري ومسلم عن ابن عباس أنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أقرأني جبريلُ على حرف فراجعتُهُ، فلم أزل استزيدُه ويزيدُني حتى انتهى إلى سبعة أحرف"، زاد مسلم: قال ابن شهاب: بلغني أن تلك السبعة إنما هي في الأمر الذي يكون واحدا لا يختلف في حلال ولا حرام.
الثاني: وأخرجا أيضا عن عمر بن الخطاب أنه قال: سمعت هشام بن حكيم يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت لقراءته، فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يُقرئْنيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، فكدِتُ أساورُهُ في الصلاة، فتصبرتُ حتى سَلَّم، فلببتهُ بردائه، فقلت: من أقرأك هذه السورة التي سمعتُك تقرأ؟ فقال: أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقلتُ كذبت، فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرأنيها على غير ما قرأت. فانطلقت به أقودُهُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت إني سمعتُ هذا يقرأُ بسورة الفرقان على حروف لم تُقرئْنيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أرْسِلْهُ، اقرأ يا هشام"، فقرأ عليه القراءة التي سمعتُه يقرأ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كذلك أنزلت"، ثم قال: "اقرأ يا عمر" فقرأت القراءة التي أقرأني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كذلك أنزِلَتْ، إن هذا القرآن أُنزِل على سبعة أحرف فاقرؤا ما تيسر منه".
معنى الحرف:
أصل معناه: طرف الشيء وَحَدُّه الذي ينتهي إليه. وقد ورد بمعانٍ متعددة منها: الطرف والحدِّ والجانب والناحية وسمي الواحد من حروف الهجاء "حرفًا" لأنه جزء من كلمة وطرفها، ويستعمل في الدلالة على وجه من وجوه القراءة المتعددة، وتسمى قراءة كل قارئ حرفًا، يقال: حرف أُبيّ بن كعب، وحرف ابن مسعود... أي قراءته.
وبالمطابقة بين هذه المعاني اللغوية لكلمة "حرف" وبين ما جاء في الأحاديث الدالة على نزول القرآن على سبعة أحرف يتبين أن أنسب هذه المعاني بالنسبة لكلمة (حرف) في الأحاديث هو: (الوجه) أو الجهة التي يؤدَّى عليها الشيء، وكيفية التصريف والتغيير فيه، كما تؤكد أن ذلك التعدد أيضا كان في الأداء اللفظي فحسب دون أن يتناول تغيير المعاني أو تعددها فضلا عن الجمع بين متناقضاتها.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://latifaaim.ahlamontada.net
 
نزول القرآن على سبعة أحرف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
best_friends :: الفئة الثانية :: المنتدى الثاني :: القرآن الكريم-
انتقل الى: