best_friends
المرجو من زبنائنا الكرام التسجيل للدخول إلى قلب المنتدى
و مع الشكر

best_friends

أجمل موقع
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرة
» لفايف التوست
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:51 am من طرف latifa

» كوخ من التوست
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:50 am من طرف latifa

» شرائح الخبز بالبيض والجبن
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:50 am من طرف latifa

» عرايس باللحم
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:47 am من طرف latifa

» أقراص الساندويتشات
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:46 am من طرف latifa

» سندويشات العجــــــة
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:45 am من طرف latifa

» سندويشـــــــــــــات التونة
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:44 am من طرف latifa

» سندويشات البقدونس والبصل الاخضر
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:43 am من طرف latifa

» حلقات الخبز الفرنسي
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:42 am من طرف latifa

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
ما رأيك في المنتدى
1-مميز
47%
 47% [ 15 ]
2-مفيد
41%
 41% [ 13 ]
3-بسيط
9%
 9% [ 3 ]
4-ضعيف
3%
 3% [ 1 ]
مجموع عدد الأصوات : 32
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
khad90
 
latifa
 
boy
 
anas
 
hassan
 
fofa
 
sanae
 
masr
 
aziz 50 dar
 

شاطر | 
 

 الـــــــصـــراخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 404
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
العمر : 22
الموقع : http://latifaaim.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: الـــــــصـــراخ   الإثنين أبريل 26, 2010 2:01 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://latifaaim.ahlamontada.net
masr

avatar

عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 05/04/2010

مُساهمةموضوع: الـــــــصـــراخ   الأربعاء أبريل 21, 2010 8:20 am

الـــــــصـــراخ

بهو المشفى يحاول عنوة أن يقبض على أضواء كريستالية لامعة بدأت تتلاشى أمام‏

خيوط الفجر الناهض عبر النوافذ الزجاجية التي تصل المشفى بالعالم الخارجي،.... وفي‏

بعض الزوايا لا زالت أضواء المربعات الكريستالية المنبعثة من سقف البهو تحتفظ ببريقها‏

كما لوكانت في أول الليل..‏

وعلى المناضد الموزعة في أرجاء مختلفة تبدو وجوه الممرضات المناوبات في آخر‏

حالات صحوها، وثمة أنين ينبعث بين الفينة والأخرى لمرضى أحسوا للتو بقدوم الفجر، أو‏

ايقظتهم جلبتنا ونحن ندخل الآن بهو المشفى، حيث غرفة المخاض التي غيّبت زوجتي خلف‏

باب خشبي عريض ظل يهتز لفترة من الزمن تمكنت خلالها أن ألحظ الحركة الدائبة لطاقم‏

الممرضات والاطباء الذين استيقظ بعضهم الآن، وخرجوا من غرفهم وهم لا يزالون يربطون‏

أزرة صداراتهم البيضاء التي بدت وقد تكسرت أطرافها أثر نوم مؤقت على أطراف الأسرة،‏

أو فوق المقاعد البلاستيكية البيضاء المتخاصرة داخل غرف الإطباء والممرضات، وقد بدا‏

على وجوه البعض آثار انزعاج واضحة ربما ترافقت في أعماقهم بسيل من الشتائم المضمرة‏

لهذه اللحظة التي دخلت فيها زوجتي غرفة المخاض.. أو ربما لعنوها ولعنوا زوجها وحتى‏

القادم الجديد الذي سيهبط بعد قليل إذا سارت الأمور على ما يرام...‏

وبذلك يكون قد أكل أول لعنة في حياته... أو حتى قبل خروجه للحياة.. وبالمقابل بدا‏

على وجوه المستخدمات شيء من الإطمئنان والفرح الذي حاولن انهاضه رغم علامات‏

التعب والبؤس الواضحين على ملامحهن، والسبب في ذلك كما علمتني التجربة.. حيث دخلت‏

هذا المكان أكثر من خمس مرات خلال الخمس سنوات الماضية هو رغبتهن في الحصول‏

على مبلغ من المال بشارة المولود الجديد، أو بيعهن بعض لوازم الولادة الموجودة بحوزتهن،‏

والمخبأة في بعض أدراج الخزن القديمة المتآكلة، وهن الوحيدات اللاتي حاولن مجاملتي في‏

هذه الساعة الحرجة من آخر الليل..‏

سيكون المولود صبياً إن شاء الله ...، توكل على الله وادع لها بالسلامة ..، الولد الذي‏

يوفقه الله ثروة لأهله... لا تضجر... اصبر قليلاً...‏

حتى اولئك اللاتي لم يتكلمن، كن يبادلنني نظرات لا تخرج في مغزاها عن كل‏

ماسمعت من عبارات المجاملة..‏

وبعد فترة وجيزة توقف باب غرفة المخاض عن الاهتزاز، وراح ينوس ببطء شديد‏

على نحو لم يعد يسمح لي بملاحظة مايجري في الداخل،... واستحالت الاصوات إلى‏

همهمات ترتفع حيناً وتتلاشى أحياناً، وبين هذا وذاك يرتفع صراخ زوجتي ... ياالله.. ثم‏

يغيب ليصبح أنيناً مقطعاً، أحاول التقاطه بصعوبة بالغة، وتنفجر في داخلي مشاعر متناقضة،‏

من الألم والفرح والترقب،... كل هذا وأنا أذرع المكان جيئة وذهاباً..‏

أقف أمام الباب، أصيخ السمع قليلاً، ثم اتابع خطواتي الواهنة فوق بلاط نيلي لامع،‏

لازال يحتفظ بأذيال النور المنبعث من المربعات الكريستالية المتخاصرة علىطول السقف..‏

وفي محاولة لتقطيع الوقت، وابتلاع حالة الترقب، تطير عيناي عبر النوافذ وفوق بعض‏

المصابيح الصغيرة المعطلة التي غاب التماعها عن بلاط المشفى،.....ثم أقف قليلاً لمراقبة‏

بعض القادمين الجدد، الذين تغيّبهم أقسام المشفى المتداخلة.. بين الاسعاف والجراحة والولادة‏

وغير ذلك..‏

يرتفع صراخ زوجتي ..آه... ياألله.. فأحث الخطى نحو باب غرفة المخاض.. أقف‏

متوتراً إلى أن يغيب الصوت، فأعاود المشي من جديد، وأنا أتمتم ببعض الدعاء واستسلم‏

لتخيلاتي وأفكاري..‏

كيف سيكون المولود الجديد...؟‏

أتصور شلكه وبكاءه وحركته، وشبابه، وطريقة مشيه ومصيره المجهول.. تتداخل في‏

ذهني أيام طفولتي وشبابي..، أتذكر أمي، .. أشعر الآن بالكثير من الندم على كل الآلام التي‏

سببتها لها منذ اللحظة الأولى لولادتي.. صوتها ينهض في أعماقي ..آه .. يا ألله ...، ثم‏

أتخيل كيف كان بكائي، وكيف كان شكلي..، أتمنى لو أراها الآن في هذه اللحظة تماماً لأقبل‏

يديها..، لأشتم رائحة صدرها، ..لأغرق في حنانها كما كنت أفعل حين تواجهني متاعب‏

الحياة..‏

أقرر زيارة المقبرة في يوم الغد..‏

يرتفع الصراخ مرة أخرى، يخرج بعضهم من غرفة المخاض، أركض نحوه..، لا‏

تخف...، توكل على الله، اصبر قليلاً ..، يقولون ذلك بوجوه محايدة، وكلمات مختصرة لا‏

تسمح لي بالمزيد من الكلام..‏

في هذه اللحظة..، ساورني بعض القلق، تذكرت أطفالي الذين تركتهم في الفراش وهم‏

ينامون على أحلامهم...، شعرت بشيء من الخوف لم أشعر به من قبل..، صارت لدي رغبة‏

عارمة بابتلاع سيجارتي التي ترافقني عادة في الملمات..، تلّفتُ حولي، يدي فوق جيبي‏

وبالأخرى ولاعتي،.. بدأت أبحث عن نافذة ما، عن مكان ما، لا يراني فيه أحد، سيما وأن‏

جدران المشفى تمسك بالكثير من اللوحات التي تحذر من التدخين وتشرح أضراره على‏

المرضى والأصحاء..‏

تراجعت رغبتي قليلاً، ثم ما لبثت أن ثارت من جديد وأنا أتجه نحو نافذة صغيرة في‏

زاوية ميتة لا زالت تنتظر خيوط الفجر التي أصبحت أكثر وضوحاً الآن..‏

تناهضت قليلاً حتى صار وجهي في قلب النافذة التي يغطيها شبك ناعم مهترئ في‏

بعض جوانبه.. تسربت إلي رائحة الفجر ونداه..، أشعلت سيجارتي وأطلقت دخانها الذي بدأ‏

يتسرب عبر عيون الشبك المهترئ، ثم يرتفع رويداً رويداً إلى أن يغيب بعد أن تمسك بأذياله‏

حلقات جديدة من الدخان المحترق ، والانفاس المحترقة أيضاً ... ولا اكتمكم أن بعض حلقات‏

الدخان تسربت إلى داخل المشفى وأنا أحاول التراجع قليلاً نحو الخلف لأرمق باب غرفة‏

المخاض حيث صراخ زوجتي..‏

لكن الصراخ هذه المرة جاء مختلفاً تماماً..، صراخ رجل له صوت خشن أجش مسربل‏

بالألم، والدموع، وندى الفجر.. أذهلني الصراخ، أصخت السمع، تراجعت قليلاً، نظرت في‏

أرجاء المشفى، لاشيء جديد، .. جاء الصراخ مرة أخرى..، ركضت سريعاً نحو النافذة،‏

أدركت الآن أن الصراخ يأتي من الخارج وباتجاه معاكس لحلقات الدخان المنبعث من‏

سيجارتي..‏

تناهضت من جديد، التصق وجهي بفراغ النافذة، وأنا ألاحق مصدر الصوت...آخ ..‏

يارب .. دعني وشأني، ويتصل الأنين والبكاء المخنوق، .. ويرتفع صوت آخر: أخرس يا‏

ابن الكلب..؟ والله سأعيدك إلى بطن أمك إن لم تعترف! ومن الخلف يتجدد صراخ‏

زوجتي..آخ.. يا ألله.. أترك النافذة ، أركض إلىحيث غرفة المخاض، ألتصق بالباب، أحلل‏

الأصوات والأنين والأنفاس، ووقع الخطا، ثم أعود مجدداً لأقف أمام النافذة، أشعل سيجارة‏

أخرى، ويقلقني الصمت لبرهة من الزمن أخالها دهراً..، حتى يرتفع الصراخ مرة أخرى ..‏

خشناً أجشاً مؤلماً مخنوقاً..‏

دخيلك يا سيدي..‏

آخ..‏

نعم أنا .. أنا يا سيدي..‏

وينهض الصوت الآخر خشناً أجشاً غاضباً..‏

إذاً : أنت الذي سرقت يابن...‏

آخ...‏

أجلت النظر في المكان....، أتسع فراغ النافذة أمامي، كلما ارتفع الصراخ.. أبنية كثيرة‏

متداخلة، ومداخن مرتفعة لازالت تحتفظ بسواد الأيام الخالية، وعصافير على زوايا الأبنية،‏

وفوق أغصان الأشجار الناهضة من خلف أسوار البيوت تنفش ريشها المبلل بندى الفجر،‏

وترسل صوتها في الفراغ وصراخ جاف حزين:‏

سرقت من أجل العيال يا سيدي‏

أنا لست سارقاً... آخ..‏

دققت النظر ..، ابتلعت عيناي كل النوافذ والجدران والأزقة، وارتكزت أخيراً على‏

نافذة حديدية سوداء تفضي إلى فراغ باهت هو نفسه مصدر الصوت، ضاقت حدقتاي وأنا‏

أحاول عنوة التقاط موجودات الفراغ، حتى بدت لي طاقية تنهض على رأس أطل سريعاً ثم‏

اختفى، وثمة سيارة في المكان جعلت الأمر واضحاً تماماً..‏

مصادفة غريبة أن تكون المشفى إلى جوار المخفر، هناك من يحاول إعادة الرجل إلى‏

بطن أمه، وهنا من يحاول إخراج المولود من بطن أمه!؟..‏

تسللت إلى شفتي ابتسامة، وأنا أحاول التقاط الأصوات والحركات... آخ دخيلك يا‏

سيدي..‏

ويأتي صراخ زوجتي .. آه .. يا ألله...‏

ثم تناوب الصراخ بين غرفة المخاض وفراغ النافذة، وتناوبت أذناي بين الداخل‏

والخارج...‏

وفي اللحظة التي ارتفع فيها صراخ طفلي الصغير تلاشى صراخ الرجل. لا أدري لماذا‏

لم أشعر بالفرح الذي كان يغمرني في المرات السابقة..؟! ..‏

ولا أدري لماذا شعرت أن الصراخ الأجش الحزين المسربل بالألم وندى الفجر ... هو‏

صراخي أنا، والد الطفل الذي أحمله الآن.. والذي بدأ يصرخ ويلوب بشفتيه بحثاًعن طعام..!؟‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الـــــــصـــراخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
best_friends :: الفئة الأولى :: المندى الثاني :: القصص-
انتقل الى: